غرفة مكة : 36 فريقا في "هاكثون الريادة الصحي" يبتدعون مشاريع لتطوير منظومة العمل الصحي.

مصدرالخبر: المركز الإعلامي: غرفة مكة

EAXkWEs7F3HMSNVwm659S5u3AaTOlAbQj9yT6TaO.jpeg

أسدلت لجنة ريادة الأعمال بالغرفة التجارية الصناعية مساء أمس الأول (السبت) الستار على المرحلة الأولى من هاكثون الريادة الصحي بدخوله مرحلة صقل الأفكار، والذي كانت أعماله قد انطلقت الخميس بحضور عدد من أعضاء مجلس الإدارة، ومشاركة 250 مشارك ومشاركة، لعرض الأفكار، وتصميم حملة توعية صحية مبتكرة، يتم تنفيذها لتصبح مشروعا رياديا على أرض الواقع.

واستقطبت الفعالية 25 مشاركا من التجمع الصحي الأول بمكة المكرمة – الشريك الاستراتيجي للهاكثون- إلى جانب جامعة أم القرى، وجمعية أصدقاء المجتمع، حيث شارك نحو 150 من طلاب وأساتذة جامعة أم القرى ومجموعة من المشاركين من مختلف مناطق المملكة.

وشرف حفل الاطلاق الرئيس التنفيذي للتجمع الدكتور ديلشد علي، الذي أوضح أن الهاكثون يمثل انطلاقة نحو المشاريع الريادية الصحية، وسندعم المشاريع لتحقيق أهدافها، وتطوير منظومة العمل الصحي في مكة المكرمة.

وأكد عضو مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة المهندس محمد برهان سيف الدين أن الهاكثون يأتي استجابةً لمتطلبات سوق العمل، وتنمية لأفكار الشباب والشابات وتحويلها إلى مشاريع ريادية ببصمة سعودية تساهم في بناء الوطن.

فيما أشار المشرف العام على الهاكثون، عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى الدكتور خالد أبو الشامات إلى أن الفعالية تعتمد على اقامة مشاريع حملات التوعية الصحية، ونتطلع إلى أفكار إبداعية من المشاركين لكي تقدم في صيغتها النهائية كنموذج تجاري.

وشهدت الفعالية عند انطلاقها حملات توعية صحية تحقق اهداف رؤية ٢٠٣٠ بأفكار جديدة، أعتبرها المشرف العام على الهاكثون وعضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى د. خالد أبو الشامات محورا اساسيا في تصميم الحملات، وسيتم تفعيلها بعد الانتهاء من الهاكثون بثمانية وعشرين يوما.

 وكانت لجنة التحكيم في هاكثون الريادة الصحي قد ناقشت الأفكار والمشاريع المطروحة، وخرجت بأفضل ثلاثة أفكار، بعد تشكيل 36 فريقا للعمل على تنفيذ الأفكار وتطويرها، بالإضافة إلى تنفيذ جميع أفكار المشاركين على أرض الواقع خلال فترة تمتد حتى 29 فبراير 2020 لعرض المشاريع النهائية.

وجمعت الفعالية ثلاث تخصصات مختلفة هي التخصص الطبي بجميع فروعه من التمريض وطب الاسنان والطب البشري، والعلوم الصحية، والصحة العامة، وتخصص ريادة الاعمال بأقسامه التجاري والاستثماري والتسويقي، وتخصص الابداع بأقسامه، الإخراج والتصوير وصناعة الألعاب والانميشن وغيرها من التخصصات الإبداعية.

وفي استطلاع للمشاركين قالت لجين خالد وهي من كلية البترجي إنها شاركت في العديد من الفعاليات في الخارج وهذه هي أول فعالية داخلية لها، وقد استطاعت أن تكسب الكثير من الخبرات مكنتها من توظيف قدراتها المعرفية والعلاقات في برنامجها المستقبلي.

أما المشارك أمين مخدوم من المدينة المنورة فقال إن تعدد التخصصات في الهاكثون فتحت آفاقا متعددة أمام المشاركين، مما جعل الأفكار تتطور بشكل جيد.

من مدينة حائل قالت المشاركة سهام حربي العنزي إن الهاكثون تجربة جديدة ومتميزة استفاد منها الجميع خاصة لتميزه بالشمول لكافة المجالات مما يفتح المجال أمام المشاركين للاستفادة بأكبر قدر ممكن من المعلومات والخبرات، متمنية أن يتم تطبيق الهاكثون على مستوى المناطق السعودية.

أما المشارك عبدالرحمن بنجر فقد أكد أن المشاركة قيمة جدا متمنيا أن يشارك الجميع ليستفيدوا خاصة من الخبرات الكبيرة التي تجمعت في هذه الفعالية.

الكاتب
pSnwUUTq4GVkiqJmVE9oOg02ehTlrlpj4B4nS8p1.jpeg
2355 منشور الادارة

أدم البصيلي


التعليقات - 0
اضافة تعليق