التكنولوجيا والتقارب الجسدي.

uzZ5gEgttw8tT3tTkA5moxYvwBdhYeskGu7v8JQo.jpeg

مع انتشار وسائل التواصل الإجتماعي الكثيرة والمتنوعة. منها السمعي والبصري والكتابي.

وماهو يشمل الثلاثة بأنواعها.

هل أصبحت هذه الوسائل بديلا عن التقارب الجسدي؟ اعلم أن الموضوع برمته جريئا.

ولايعمم على الكل بل يخص شريحة معينة.

وكذلك تسليط الضوء على بعض القضايا المعاصرة .

والسير بإتجاه الركب ولكي لانصبح ممن يغرد خارج السرب .

فالواجب على الآباء والأمهات والمربين والمربيات هو الإرشاد والتوجيه.

مع سهولة الوصول لهذه المواقع وانتشارها ، كيف نحمي أنفسنا والجيل الحالي والقادم ، وماهي أضرار هذه المواقع وتأثيرها النفسي والجسدي والصحي ، ولاننسى الإعلانات المركزة لهذه المواقع .

وماتغرسه من لفت انتباه لدى الآخرين ، ومايتغذى عليه الإعلام من الجرأة والموضة (إلخ)... والمنهج الصحيح هو دائما الأخذ بأسباب الوقاية قبل الشروع في المنع.

فأصبحت مواقع الدردشة الصوتية وغيرها من التطبيقات بديلا عن التقارب الجسدي.

البعض يقوم بتلبية رغباته الجنسية والشهوانية وممارسة العادة السرية من خلال هذه الوسائل . لسهولة الوصول إليها ولا يعرف عن هذا الشخص من هو ومن أين. الأسباب والحلول حول هذا الموضوع كثيرة جدا .

من أسباب الوقوع في هذة البرامج مايلي: الفراغ أو عن طريق الأصحاب (والصاحب ساحب) أو دواعي الفضول والتجربة.

فقدان العاطفة والحنان. وكذلك من الآثار الصحية : ضعف التركيز والإنتباه (حالة تشتت ذهني) العزلة وإدمان العادة السرية بحيث تصبح سلوك معتاد.وأمراض تصيب الجهاز التناسلي وكذلك يحصل إجهاد للجسم وتحميلة فوق طاقته بحيث لايستطيع بذل أي جهد آخر ، وكذلك تفعيل الخيال على حساب الصوت في الجانب السلبي.وقد تحدث أعراض متأخرة تظهر فيما بعد.

ومن الحلول وطرق الوقاية: تفعيل الرقابة الذاتيةوالوعي يصحبه إدراك..كذلك يجب أن يكون العلم والمعرفة بكيفية استخدام التقنية وهذا يكون (للوالدين والمربين وغيرهم) تجنب الطرق المؤدية لذلك فتح الباب على مصرعية للأبناء من غير رقابة وأخيرآ الدعاء ثم الدعاء.

بقلم محمد الخيبري

الكاتب
yIDYaokMg0VY20F590j8UiyLL5CzOoCuQWBwP970.jpeg
2836 منشور الادارة

قسم التحرير


التعليقات - 0
اضافة تعليق

الاستفتاء

ما رأيكم بشكل الموقع الجديد؟