"السعودية للكهرباء": استنفار مئات المهندسين والفنيين السعوديين لضمان موثوقية الخدمة الكهربائية للحجاج في مكة والمدينة.

مصدرالخبر: السعودية للكهرباء

OFiF8Q1wg5OwOAxCv1IFMlVK4GRT2Y3LYuLpeowz.jpeg

أكد المهندس عبدالسلام بن راشد العمري، رئيس القطاع الغربي في الشركة السعودية للكهرباء المشرف العام على خطة الحج، جاهزية المنظومة الكهربائية بالمشاعر المقدسة ومكة المكرمة والمدينة المنورة، واكتمال خطة الشركة التشغيلية الكهربائية لحج هذا العام 1440هـ، وشدد على أن هذه الجهود تحت أشراف وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية وبتوجيهات ودعم مباشر من منظومة تكامل القطاع، وأوضح أن "السعودية للكهرباء" – كدأبها كل عام - تهدف إلى تقديم أعلى مستوى من الموثوقية للخدمة الكهربائية، سواء فيما يخص كفاءة الخدمة نفسها أو أداء كوادرها الفنية، وذلك وفقاً لبرامج السلامة التي تطبقها الشركة في جميع المواقع بالمشاعر المقدسة، سعياً لتوفير أفضل سُبل الراحة لحجاج بيت الله الحرام.

وبين المشرف العام على خطة الحج في "السعودية للكهرباء" أن جاهزية وموثوقية الخطة التشغيلية الكهربائية لهذا العام تأتي تنفيذاً لدعم ولاة الأمر، والتوجيهات السديدة، والدعم اللامحدود للشركة من كلٍ من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مُستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية وسمو نائبه، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة، وسمو نائبه، حفظهم الله جميعاً.

وأشار المهندس العمري، إلى أن الخُطة التشغيلية الكهربائية تشمل عدة مرتكزات، أهمها: الإشراف الكامل على تشغيل وصيانة الشبكة الكهربائية وفقاً لأعلى مواصفات السلامة العامة والصحة المهنية والبيئية، وتعزيز النظام الكهربائي؛ لضمان أعلى درجات الموثوقية، من خلال تشغيل وحدات التوليد بأقصى قدرة إنتاجية ممكنة وقت الذروة، وتعزيز الشبكة الكهربائية بمكة المكرمة لمواكبة الحمل المُتوقع في موسم الحج، وتعزيز وجود الشركة في مكة المكرمة والمشاعر المُقدسة والمدينة المنورة، من خلال زيادة مراكز الانطلاق التي تعمل على مدار الساعة وتوزيع انتشارها، واستخدام الدراجات النارية في تنقلات الفنيين في المشاعر المُقدسة والمنطقة المركزية ومناطق إسكان الحُجاج، إلى جانب استخدام نظامي المعلومات الجغرافية وإدارة الفِرق الميدانية لسرعة الوصول لمواقع الأعطال، وبالتالي مباشرة إصلاحها، إضافة إلى عمل الشركة مُسبقاً وقبل حلول الموسم على الانتهاء من كافة أعمال الصيانة المُبرمجة والوقائية لعموم عناصر المنظومة الكهربائية.

وبين المهندس العمري أن الخطة تشمل تجهيز فرق للطوارئ بمراكز الانطلاق لمباشرة إصلاح الأعطال، كما تم تضمين الخُطة تخصيص فِرق متعددة لتشغيل وصيانة محطات التوليد وخطوط النقل، وكشف أنه يتم استخدام نظام التحكم الآلي (DAS)  بشبكات التوزيع في مشعر منى؛ لسرعة عزل الأعطال وإعادة الخدمة ولزيادة الموثوقية، إضافة إلى توفير أنظمة تقنية لتخطيط ومتابعة الأعمال الميدانية وتوفير أدوات متطورة عن طريق تطبيق نظام إدارة الفرق الميدانية الآلي (FFMS)؛ لتعزيز دور هذه الفرق وسرعة انطلاقها.

وأكد رئيس القطاع الغربي في "السعودية للكهرباء"، أن عدد المشاركين في تنفيذ الخطة التشغيلية للحج في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة بلغ أكثر من 1616 من الكوادر التي تزخر وتفخر بهم الشركة من المهندسين والفنيين والإداريين السعوديين، والذين يعملون خلال موسم الحج تحت شعار "نعمل بإتقان من أجل ضيوف الرحمن"، وأضاف أن: "المرحلة الأولى من الخُطة التشغيلية بدأ تنفيذها بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة اعتباراً من شهر شوال الماضي، وستشرع الشركة - بمشيئة الله - في تنفيذ المرحلة الثانية من الخُطة، التي خُصصت للمرابطة بالمشاعر المُقدسة والوجود الميداني بها على مدار الساعة، اعتباراً من يوم غدٍ الخميس وتستمر حتى نهاية موسم الحج، فيما خُصصت المرحلة الثالثة والأخيرة من الخُطة التشغيلية للمدينة المنورة - على قاطنها أفضل الصلاة والسلام - التي بدأ تنفيذها اعتباراً من أول شهر ذي القعدة الماضي وتستمر حتى منتصف شهر محرم المقبل"، وزاد: "أسهمت المشاريع التي نفذتها "السعودية للكهرباء" في تعزيز موثوقية الخدمة الكهربائية في مكة المكرمة عامة والمشاعر المقدسة خاصة، إذ يتم التغذية من ست محطات تحويل رئيسة بجهد (380 ك.ف.) بقدرة إجمالية تبلغ (8 جيجاوات-أمبير)، إضافة إلى محطة تحويل سابعة بقدرة متوقعة (1500 ميجاوات-أمبير). وللمسجد الحرام خمس محطات تحويل للجهد (110/13.8 ك.ف.)، تبلغ قدرتها الإجمالية (1204 ميجاوات-أمبير.)، وتخضع شبكة الكهرباء بالمسجد الحرام للرقابة اللصيقة غير المنقطعة، مع خط ساخن بين مركز التحكم بالمسجد وإدارة كهرباء مكة المكرمة؛ لتدارك أية طوارئ على إمدادات الطاقة بالمسجد، أما بقية المشاعر المقدسة فتتغذى من 16 محطة تحويل بقدرة إجمالية تبلغ (2.417 جيجاوات-أمبير)، ولقطار المشاعر محطتا تحويل بجهد (110 ك.ف)، بقدرة إجمالية تبلغ (268 م.ف.أ)."

وختم المشرف العام على خطة الحج في الشركة، مُشيداً بالتنسيق الدائم والتواصل المستمر على مدار العام بين مركز عمليات الشركة في مكة المكرمة والمدينة المنورة ومركز عمليات الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، ما أدى إلى ضمان استمرارية تغذيتهما بالطاقة الكهربائية بموثوقية عالية على مدار الساعة، والاستعداد الكامل في موسم العمرة وشهر رمضان وموسم الحج، الذي ندعو الله – عز وجل – أن يُيسر لحُجاج بيته الحرام أداء نُسكهم، وأن يُكلل موسم حج هذا العام بالنجاح.

الكاتب
pSnwUUTq4GVkiqJmVE9oOg02ehTlrlpj4B4nS8p1.jpeg
2083 منشور الادارة

أدم البصيلي


التعليقات - 0
اضافة تعليق