وزير العمل في حفل تدشين منصة “قوى”: شراكات استراتيجية لتوطين 561 ألف وظيفة بالقطاع الخاص

مصدرالخبر: خيبر نيوز (متابعات )الأخبارية

kAwmJ00y9c1QLeJO27w23KU6HucTq3lIbJIwgT7q.jpeg

▪ 133 ألف منشأة جديدة في الربع الأول مقارنة بـ48 ألف من الربع ذاته في 2018 بزيادة 175%.

▪ الوزارة انتهجت في سياستها تحفيز ودعم المواطنين وتحفيز القطاع الخاص لتحقيق أهداف رؤية 2030 للتنمية الوطنية

▪ منصة قوى تحتضن 22 خدمة وستضاعف عدد الخدمات قبل نهاية عام 2019م

▪ 100 ورشة عمل بالمناطق نتج عنها وضع منظومة قوى المتكاملة لتعزيز ودعم وتمكين المواطنين والمنشآت عبر “قوى الأفراد وقوى المنشآت”

▪ منصة قوى تهدف إلى تعزيز التحول الرقمي وسهولة إنجاز الخدمة للمستفيدين وسرعة اتخاذ القرار وزيادة مستوى الشفافية ورفع الجودة

▪ حزمة خدمات تقدمها منصة قوى لإيجاد سوق عمل متكامل وتنافسي يحقق اقتصادًا قويًا ومزدهرًا

أكد معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي، أن الوزارة انتهجت في سياستها واستراتيجيتها إثراء وتعزيز التشاركية مع الأجهزة المعنية لتحفيز ودعم المواطنين وتحفيز القطاع الخاص لتحقيق أهداف وفرص التنمية الوطنية، مبينا أن الوزارة أطلقت العديد من المبادرات والبرامج ودخل أغلبها حيز التنفيذ.

وأشار معالي الوزير الراجحي في الكلمة التي ألقاها اليوم (الاثنين) خلال تدشين منصة “قوى”، في مدينة الرياض، بحضور معالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، ومعالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، ومعالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحة، ومعالي وزير الخدمة المدنية الأستاذ سليمان بن عبدالله الحمدان، ومعالي وزير النقل المهندس نبيل بن محمد العامودي، وعددًا من أصحاب المعالي ورؤساء الغرف التجارية والمسؤولين في القطاع الخاص، إلى أن الوزارة تبنت خلال العشرة أشهر الماضية مبدأ الشراكة مع القطاع الخاص، وأثمرت في إطلاق 68 مبادرة موجهة لسوق.

وأضاف معالي المهندس الراجحي: ” تهدف المبادرات التي أطلقتها الوزارة إلى زيادة نسب التوطين، ودعم وتأهيل وتمكين المواطنين، ودعم القطاع الخاص لاستقطاب وتوظيف المواطنين، وتحسين بيئة العمل وتطويرها، ورفع جودة خدمة العملاء وأتمتتها، ودعم القطاع الخاص كشريك استراتيجي في التنمية، ونسعى لرفع مساهمته في الاقتصاد الوطني”، مؤكدًا أن التوطين ودعم وتمكين الشركاء من منشآت ومواطنين، وإنماء وتعزيز الشراكات مع الأجهزة المعنية ورفع مستوى الامتثال بسوق العمل من أهم أولويات الوزارة، وهناك فريق متخصص وآخر للحوكمة يتابع الفريق التنفيذي المسؤول عن تنفيذ جميع المبادرات التي تبنتها الوزارة.

ولفت إلى أن آلية تحقيق التوطين تقوم على بناء علاقة شراكة مع القطاع الخاص (التحفيز للتوطين)، وعقد شراكات قطاعية ثلاثية الأطراف، ومتابعة خلق الوظائف في برامج الرؤية مثل برنامج تطوير الصناعة والخدمات اللوجستية، وبرنامج تطوير القطاع المالي، ومتابعة خلق الوظائف في المشاريع العملاقة التي تطلقها الحكومة ضمن برنامج تنويع الاقتصاد السعودي، والشراكة مع صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) لدعم برامج التدريب والتأهيل على رأس العمل أو المنتهي بالتوظيف.

وقال معالي الوزير : ” إن الوزارة دخلت في شراكات واتفاقيات لتوطين أكثر من 561 ألف فرصة وظيفية حتى عام 2023م، ولن تقف الطموحات والجهود عند هذا الحد، بل ستنطلق لمستويات أعلى بإذن الله بناءً على قصص النجاح التي سترسم بأيدي جميع الشركاء”، مؤكدًا بأن عدد السعوديون الداخلون لسوق العمل خلال الربع الأول من العام الجاري 2019م تجاوز 45 ألف سعودي وسعودية في مختلف القطاعات التي تم توطينها، في حين بلغت أعداد المنشآت الجديدة 133 ألف منشأة جديدة في الربع الأول مقارنة بـ48 ألف منشأة من الربع ذاته في 2018 بزيادة 175 في المائة.

وامتدادًا لاستراتيجية الوزارة للتحول الرقمي وتيسيرًا على المستفيدين وعملاء الوزارة وتعزيز الشراكة مع الأطراف المختلفة، بين معالي المهندس الراجحي، أن الوزارة أنصتت للجميع من خلال عقد أكثر من 100 ورشة عمل بمختلف المناطق، وكما اعتنت بمجمل الآراء والمقترحات التي تلقتها من خلال قنوات التواصل الخاصة بالوزارة، ونتج عن ذلك وضع منظومة قوى المتكاملة لتعزيز ودعم وتمكين المواطنين من خلال “قوى الأفراد”، ولتعزيز ودعم وتمكين منشآت القطاع الخاص من خلال “قوى المنشآت”.

وأكد أن الوزارة تهدف من تدشين منصة قوى إلى تعزيز التحول الرقمي، وسهولة إنجاز الخدمة للمستفيدين، وسرعة اتخاذ القرار، وزيادة مستوى الشفافية، ورفع الجودة وتحسين تجارب المستفيدين.

وتابع معاليه قائلا: ” ندشن اليوم (منصة قوى) بـ 22 خدمة وسيتم مضاعفة عدد الخدمات المقدمة على المنصة -بإذن الله- قبل نهاية عام 2019م، ومن أبرز وأحدث الخدمات المقدمة: “قوى أدائي المنشآت” والذي يحفز المنشآت للتنافس لرفع مستوى جاذبيتها لأبرز الكوادر البشرية، من خلال السماح لتلك الكوادر ضمن ضوابط معينة للاطلاع على سجل مؤشرات التميز لتلك المنشآت، ومن أبرز وأحدث الخدمات المقدمة كذلك “قوى أدائي الأفراد” والذي يحفز الأفراد للتنافس لرفع مستوى جاذبيتهم لأفضل المنشآت العاملة بسوق العمل، من خلال السماح للمنشآت ضمن ضوابط معينة للاطلاع على سجل مؤشرات تميز الأفراد و هذه سيتم إطلاقها -بإذن الله- بعد شهرين من الآن، وخدمة “قوى الاستقدام والموافقة اللحظية” والمخصصة للمنشآت المتميزة والتي تبنى بسواعد بنات وأبناء الوطن، وتبني وتنمي خبراتهم، وتحول منظومة قوى الاستقدام من عملية تستغرق عدة أشهر إلى موافقة لحظية”.

وأضاف معالي الوزير: “بالإضافة إلى خدمة “قوى اعتماد لوائح تنظيم العمل”، وذلك لرفع جودة الخدمة ومرونتها، حيث تقدم مكاتب المحاماة المعتمدة مسبقًا خدمة اعتماد لوائح تنظيم العمل الداخلية خلال أيام معدودة بدلًا من الاعتماد على أعداد محدودة من كوادر الوزارة لمراجعتها وتدقيقها، فستتقلص رحلة العميل لبضع أيام بدلًا من الانتظار عدة أشهر، وخدمة “قوى للفحص المهني” عبر المساهمة في رفع كفاءة العمالة المهنية من خلال برنامج الفحص المهني والذي ستطلقه المنظومة خلال أشهر -إن شاء الله-، وخدمة “قوى التقييم الذاتي” والتي تسعى لرفع الوعي بأنظمة وتشريعات منظومة سوق العمل، والتي من خلالها كذلك ستتمكن المنشآت من رفع مستوى الامتثال الذاتي وتفادي العواقب حال ضبط المخالفات من قبل الأجهزة والفرق التفتيشية المختلفة، وخدمة “قوى التفتيش المجتمعي” والتي سيتم من خلالها إشراك العموم وفتح الفرصة أمامهم للإبلاغ عن أي مخالفات ظاهرة”.

وأبان معالي المهندس الراجحي، أن منصة قوى تقدم أيضا العديد من الخدمات الأخرى كإدارة الخدمات إلكترونيًا أو عن طريق القطاع الخاص بدلًا من الوزارة، وتقديم الخدمات لأصحاب الأعمال والأفراد والحكومة بدلًا من أصحاب العمل فقط، مشيرًا إلى أن رؤية الوزارة هي إيجاد سوق عمل متكامل وتنافسي ليحقق بذلك اقتصادًا قويًا ومزدهرًا.

عقب ذلك بدأت الجلسة الحوارية التي شارك فيها كل من معالي وزير التجارة والاستثمار، ومعالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية، ومعالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، وأدارها الإعلامي خالد العقيلي.

الكاتب
cICJ2w1G9gsGHzqFOqWDGCBFqjpTbeF0SCpT5SsO.jpeg
2477 منشور

فريق التحرير


التعليقات - 0
اضافة تعليق