وزير العمل يشارك في افتتاح الدورة 46 لمؤتمر العمل العربي بالقاهرة

مصدرالخبر: وكالة الأنباء السعودية (واس) - خيبر نيوز

3z2qZkqHrclSMKy6EERfN3YutZadaGjVDK4KYOwz.jpeg

بدأت اليوم بالقاهرة أعمال الدورة (46) لمؤتمر العمل العربي بحضور وزراء العمل العرب .

ورأس وفد المملكة إلى الاجتماع معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي.

وقال وزير العمل اللبناني رئيس الدورة الحالية لمؤتمر العمل العربي كميل شاكر أبو سليمان في كلمته بالجلسة الافتتاحية، إن المؤتمر يعقد في ظل أحداث سياسية واجتماعية تفرض علينا تحديات تستلزم التعاون العربي المشترك لمواجهة هذه التحديات، بالحوار الجاد بين الشركاء الاجتماعيين.

وأضاف أن هذه التحديات تستلزم الأخذ بزمام المبادرة، واستغلال الموارد لمجابهة هذه التحديات، من أجل علاقات متوازنة تحقق المصالح العربية، وضمن رؤية شاملة تحفظ حقوق جميع الأطراف.

وأشار وزير العمل اللبناني إلى أن البنود التي ستناقشها الدورة الحالية للمؤتمر في غاية الأهمية للعمل على القضاء على البطالة وغيرها، مؤكدًا أنه لا وسيلة إلا للحوار لتحقيق التنمية المستدامة في الوطن العربي، وتطوير علاقات العمل وتأمين الحماية الاجتماعية الشاملة.

من جانبه، تلي وزير القوى العاملة المصري محمد سعفان كلمة رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي راعي المؤتمر التي وجهها للمشاركين في الاجتماع، وقال إن توافر الأمن والأمان، عنصران أساسيان لتحقيق التَنْمِيَةِ، وَتَهْيِئَة مناخ آمِن، يُسَاعِدُ على البِنَاءِ والعَمَل الجَادّ والمُنْتِج، منوهًا بأن بلاده في موَاجهة شامِلَةٍ ضِدّ الإرهاب الذي يَسْتَهْدِفُ أمَّتنَا العَرَبِيَّة، والمَدْعُوم مِنْ عَنَاصِر خَارِجِية تَسْعَى للنَيْلِ مِنْ أمْنِ شُعُوبِنَا وَتَعْطِيلِ خطواتِ التَنْمِية.

وأوضح أنَّ الحرب التي تشنّها مِصر على الإرهاب، لم تعق خطواتِ التَنْمِيَة التي اتَّخَذَتْهَا الحُكُومَة لِتَحْقِيقِ تَنْمِيَةٍ شَامِلَةٍ، تَمَّ تَحْديد أهدَافها بِوضُوح في رؤية اسْتِرَاتِيجِيَّة وضَعَتْهَا الحُكُومة حتى عام 2030، وذَلِكَ على كَافَّة المَحَاوِر الاقْتِصَادِيَّة والاجْتِمَاعِيَّة والبِيئِيَّة، منْ خِلال تنفيذ مشروعات عِمْلاقَة وبِنَاء مُدُن جَدِيدة على أحْدَث الطرَاز والمَعَايير العَالَمِيَّة، واتِّخَاذ خطوات جَادَّة وجَرِيئَة لِلإصْلاح الاقْتِصَادي، لِتَوْفِيرِ بِيئَةٍ مُوَاتِيَةٍ لِلاسْتِثْمَار، الذي يُوَفِّرُ المَزَيد منْ فُرَصِ العَمَل.

وشدد على تأييد بلاده للعملِ العَرَبِي المُشْتَرَك ودعمها الكامِل للقضيَّةِ الفلسطينية، وإدانة المُمَارَسَات التي يقومُ بها الاحتلال الإسرائيلي، ضِدَّ الشَعْبَ الفلسطيني عَامَّة، وضِدَّ العُمَّال الفلسطينيين بِصِفَةٍ خَاصَّة، مشيرًا إلى مسَاندة مصر للقضيَّةِ الفلسطينيَّة والشعب الفلسطيني في كافَّةِ المَحَافِلِ الدوليَّة، حتى إقامة دولة فلسطينيَّة مُستقلَّة وعاصِمَتُهَا القدسُ الشريف.

ويناقش المؤتمر عددًا من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، ومن أبرزها تقرير المدير العام لمكتب العمل العربي بعنوان "علاقات العمل ومتطلبات التنمية المستدامة"، وتعزيز دور الاقتصاد الأزرق لدعم فرص التشغيل.

كما يبحث موضوع دور التكنولوجيا الحديثة في إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في سوق العمل، وتعيين المدير العام لمنظمة العمل العربية للفترة (2019 - 2023)، وتشكيل لجنة الخبراء القانونيين للفترة (2019 – 2022)، إضافة إلى تكريم رواد العمل العربي.

حضر افتتاح المؤتمر عدد من السفراء ورؤساء وأعضاء وفود منظمات أصحاب العمل والاتحادات العمالية، والاتحادات النوعية والمهنية، وممثلي أطراف الإنتاج "حكومات وأصحاب أعمال وعمال" من الدول العربية.

الكاتب
cICJ2w1G9gsGHzqFOqWDGCBFqjpTbeF0SCpT5SsO.jpeg
2477 منشور

فريق التحرير


التعليقات - 0
اضافة تعليق