إمام المسجد النبوي يحذر من خداع الناس بالوجاهة الظاهرية

مصدرالخبر: خيبر نيوز - المدينة المنورة

xvRCZ39wsPqoWiv3g4PvIWblHUHUQrqIh2jPwqg9.jpeg

حذر إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبد الباري الثبيتي - في خطبة الجمعة - من الوجاهة الظاهرية التي يتوارى البعض خلف بريقها ويغترون بها , ويخدعون بها الناس من حولهم , ثم تسوقهم إلى خاتمة سوء.

وقال : وصف القرآن مكانة نبي الله موسى عليه السلام وصفاً بليغاً فقال تعالى { وكان عند الله وجيهاً } أي له وجاه عند ربه عز وجل , ومن وجاهته العظيمة عند الله أنه شفع في أخيه هارون أن يرسله الله معه , فأجاب الله سؤاله فقال { ووهبنا له من رحمتنا أخاه هارون نبياً } .

وأضاف : بلوغ الوجاهة عند الله مرتبة سنية , ورفع الدرجات مقام علي , وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة بالسمو بهمتهم إلى أعلى الرتب حين يدعوا أحدهم بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول { اللهم أني أسئلك إيماناً لا يرتد ونعيماً لا ينفد , ومرافقة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم في أعلى درج الجنة جنة الخلد } .

وتابع : من كان وجيهاً عند ربه , فاز بالقرب منه سبحانه , ومن كان قريباً من مولاه فإنه إن سأل ربه أعطاه , وان استعاذ كفاه ووقاه , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه , فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع بس , وبصره الذي يبصر به , ويده التي يبطش بها , ورجلها التي يمشي بها , وإن سألني لأعطينه , ولئن استعاذني لأعيذنه } .

وقال : الوجاهة عند الله ليست للأغنياء دون الفقراء , ولا للفقراء دون الأغنياء , ومن رام بلوغها فسبيلها صراط مستقيم , واضح المعالم , بين المسالك , ميزانه العمل , والتفاضل فيه بصدق المقصد والجد في الطاعة , وأجلها تعلق القلب بالصJJلاة , والحرص على إدراك جماعتها .

الكاتب
cICJ2w1G9gsGHzqFOqWDGCBFqjpTbeF0SCpT5SsO.jpeg
2210 منشور

فريق التحرير


التعليقات - 0
اضافة تعليق
m08dUGqwDaD1NR3Q6PeaMNVI6ArGzm2A96BIX7Ip.jpeg