السيارات التالفة.. تشويه لجمال المدن.. وستار لأضرار تتفاقم.. والمواطنون: أغيثونا

مصدرالخبر: خيبرنيوز (متابعات)

Uu6R2tH5HDn2w2w6TAgM8nPHYtNIWDI1eKQR0R46.jpeg

تنتشر في الشوارع، تغلق الطرقات، تخنق حركة المرور، تشوه مظهر المدن في عيون المارة، تتزايد بمرور الأعوام والسنين، ولا تفلح كافة المحاولات الحكومية في مقاومتها أو التخفيف منها، فيما يواصل بعض المواطنين مضاعفة ذلك السلوك.

وباتت ظاهرة “انتشار السيارات التالفة في الشوارع” واحدة من المشاكل التي تؤرق المواطنين، حيث يؤكد المواطنون أن تلك السيارات تشوه جمال المدن، حيث تتحول تلك السيارات المتروكة بالطرق مع مرور الأيام، إلى تجمعات للنفايات والقمامة، والحيوانات الضالة.

كما أن تلك السيارات مهددة بخطرتحولها إلى وكر لممارسة الأنشطة المحرمة، كتعاطي المخدرات، وقد تستخدم من بعض الإرهابيين لتنفيذ هجمات إرهابية من خلال زرعها بعبوات متفجرة، على غرار ما يحدث في بعض الدول العربية الأخرى.

كل تلك المخاطر، وأكثر جعل من الهام والضروري، وضع حد لانتشار السيارات التالفة في شوارع المملكة، والتخلص من تلك السيارات بأي وسيلة ممكنة، حتى لو تطلب الأمر، فرض غرامات وعقوبات كبيرة، على الأشخاص الذين يتركون سياراتهم في الطرقات.

وطالب مواطنون بسن أنظمة صارمة تمنع الإقدام على هذا التصرف الخاطئ، وعدم التهاون في معاقبة المخالفين بإيقاع الغرامات المالية عليهم، وكذلك إسقاط ملكية صاحب السيارة بعد سحبها بثلاثة أشهر ما لم تتم المطالبة بها وبيعها في المزاد العلني، إضافةً إلى إيقاف إصدار رخصة سير للسيارات التي مضى على تصنيعها أكثر من عشرة أعوام، إلى جانب فتح قنوات للتواصل مع المواطن والمقيم من خلال رقم للإبلاغ عن أية سيارة مهجورة وسرعة معالجة البلاغات الواردة على وجه السرعة.

جهود حكومية:

وفي محاولة للسيطرة على تلك الظاهرة والحد من تأثيراتها السلبية، تقوم أمانات المناطق بجهود مضنية في سبيل إزالة تلك السيارات من الشوارع، في إطار مبادرة «تحسين المشهد الحضري وإزالة المشوهات البصرية» التي تنفذها وزارة الشؤون البلدية والقروية في مناطق ومحافظات المملكة كافة.

واستكملت الإدارة العامة للنظافة بأمانة الطائف مؤخرا سحب أكثر من 4500 سيارة تالفة من شوارع وأحياء المدينة وضواحيها.

وتعمل وكالة الخدمات على معالجة كل الملاحظات الواردة لغرفة العمليات أولًا بأول، مع مواصلة التخلص من السيارات الخربة والهياكل الخردة التي باتت عبئًا ثقيلًا على بعض الأحياء والمناطق الصناعية، وقد وضعت فرق العمل الميدانية ملصقات تحذيرية على المركبات المهملة والخربة؛ لمعالجة أوضاعها حتى لا تتعرض للسحب.

الكاتب
cICJ2w1G9gsGHzqFOqWDGCBFqjpTbeF0SCpT5SsO.jpeg
2477 منشور

فريق التحرير


التعليقات - 0
اضافة تعليق