3300 شاب وفتاة في مقتبل العمر يستفيدون من مبادرة تدعيم مهارات جودة الحياة الأسرية في جمعية المودة منذ مطلع العام 2019 م

مصدرالخبر: خيبرنيوز

Gfz260ey02Nk00FbUy1eVtuSWKA0XoarCEAR7Hgz.jpeg

اعرب  رئيس مجلس إدارة جمعية المودة للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة م.فيصل بن سيف الدين السمنودي أن جمعية المودة وضمن جهودها التنموية المستدامة في تنمية القيم الأسرية قدمت خدماتها لـ 3343 شاب وفتاة عبر مباردة تعزيز مهارات جودة الحياة الأسرية منذ بداية العام 2019 م . حيث تم تدربيهم على عدة برامج تدريبية بدأ بالاستعداد الزواجي و اختيار شريك الحياة بالإضافة إلى استراتيجيات التخطيط والادخار الأسري وإدارة الغضب الأسري والتوازن بين العمل والأسرة واكتشاف المواهب داخل الاسرة . وفي محور الانفصال الناجح فقد تم التدريب على برنامج الطلاق الناجح . بالإضافة لبرنامج حياة جديدة الذي يهدف لتأهيل السجناء والسجينات في الجوانب النفسية والاجتماعية والمهنية وتعزيز القيم الأسرية لديهم. وصُمم هذا المشروع من أجل إعادة دمج هذه الفئة في المجتمع وبناء الترابط أسري بعد الخروج من السجن، كما يهدف المشروع إلى تهيئة السجناء والسجينات ومساعدتهم على ردم الفجوة بينهم وبين الأسرة والمجتمع وتحفيزهم على السلوك الإيجابي قبل الإفراج عنهم . وفي جانب التربية ورعاية الأبناء فقد تم تدريبهم ضمن عدة برامج بدأ بالتربية الوالدية والأم القائدة إضافة إلى برنامج وارف لتعزيز القيم الأسرية والذي صمم خصيصًا لتحقيق بيئة صحيحة تسهم في تعديل السلوك لدى الأبناء؛ حيث يهدف لنشر أفضل الممارسات الصحيحة والسليمة والعلمية للتعامل مع الأسر من قبل الأبناء وتحقيق أعلى نسبة من التوافق بين الأسر وأبنائهم . مما يسهم في بناء أسرة مستقرة وقادرة على مواجهة التحديات والمتغيرات المجتمعية .

وبين السمنودي أنه وبناء على دراسة قياس الأثر الاجتماعي لخدمات الجمعية والعائد الاجتماعي على الاستثمار بمنهجية SROI التي أعدتها الجمعية بمشاركة 4 باحثين وباحثات ومجموع عينة المشاركين في الدراسة بلغت (1097 من مستفيدي الجمعية. فقد بلغت نسبة التغيير للمستفيدين من المبادرة 95% حيث تم تمكينهم من مهارات الحياة الزوجية الخمس أو بعضها بالإضافة إلى ضبط ميزانية الأسرة و تطبيق معايير اختيار شريك الحياة في الاختيار و التمكن من التعامل مع أهل شريك الحياة .

وشدد السمنودي على أن الجمعية تتطلع من خلال هذه المبادرة إلى خلق جيل من الأسر الناشئة الواعية تمتلك ثقافة أسرية جيدة، ومهارات حياتية تعزز مشاركتهم في المجتمع. وتسعى الجمعية كذلك إلى التأثير في الأسر غير المستقرة بإيجاد أسرة واعية ومتماسكة وقادرة على مواجهة التحديات. كما تهدف الجمعية إلى تحقيق الأثر في الأسر المنفصلة من خلال إحداث بيئة أسرية صحية وآمنة للأبناء بعد الانفصال. أما الأسر المستقرة فإن الأثر المطلوب فيها أن تكون أسر مؤثرة في استقرار الأسرة وسفيرة لرسالة المودة . كما تسعى الجمعية لتحقيق الرضا عن مستوى الخدمات التي تقدمها وفق أعلى معايير التميز المؤسسي وذلك من خلال الهدف الاستراتيجي “تعظيم الأثر على المستفيدين وتحقيق رضا أصحاب المصلحة”، مؤكدا أن الجمعية ملتزمةً بقيمها الراسخة في جميع أنشطتها وممارساتها ومع جميع المعنيين بمبادراتها.

يذكر أن جمعية “المودة ” تقدم خدماتها للمستفيدين على مدى 13 ساعة في اليوم ، بالإضافة إلى الحجوزات الاستشارية مجانًا عبر الرقم الموحد لخدمة العملاء “920001426 ” ، وخدمة الاستشارات الهاتفية عبر الرقم “920001421 ” وكذلك الاستشارات الإلكترونية والتسجيل في الدورات التدريبية وتحميل البحوث والدراسات الأسرية لطلاب الدراسات العليا والباحثين، عبر موقعهاwww.almawaddah.org.sa . .

الكاتب
cICJ2w1G9gsGHzqFOqWDGCBFqjpTbeF0SCpT5SsO.jpeg
2477 منشور

فريق التحرير


التعليقات - 0
اضافة تعليق