بناءً على توجيه ولي العهد.. عسير تستكمل مشروعاتها الأساسية

مصدرالخبر: خيبر نيوز:- متابعات

9N1flR7YqWlu6ROuXc8xTOXAor4XlXSdIV9dLa5D.jpeg

وجّه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، باستكمال المشروعات الأساسية لمنطقة عسير، في الصحة والنقل والخدمات البلدية، خدمةً لأهالي المنطقة وتلبية لاحتياجاتهم.

ويهدف استكمال المشروعات الأساسية في منطقة عسير، إلى رفع جودة الخدمة الطبية المقدمة، وأنسنة مدن ومحافظات المنطقة، ورفع كفاءة حركة التنقل برًّا وجوًّا.

وثمّن أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز، حرص القيادة واهتمامها بإنجاز كل المشروعات التنموية واستكمالها بما يعود بالنفع على المنطقة وأهلها.

ونظّمت إمارة منطقة عسير مؤتمرًا صحفيًّا للإعلان عن استكمال المشروعات الأساسية للمنطقة، والتي سيكون لها بالغ الأثر في تلبية احتياجات المنطقة من الخدمات الأساسية.

ومن بين أهم المشروعات الأساسية التي ينتظر استكمالها في عسير، مدينة الملك فيصل الطبية، بسعة سريرية تصل تفوق 1000 سرير، حيث ينتظر أن تخدم المدينة الطبية التي تضمّ مستشفى تخصصيًّا ومركزًا للقلب وآخر للأورام وثالثًا للعلوم العصبية، إضافة إلى تخصصات دقيقة للأطفال، 4 مناطق رئيسية؛ هي (عسير، الباحة، نجران، وجازان).

وفي ما يخص مشروعات القطاع البلدي، فتأتي من ضمن مبادرات التحول الوطني التي تسعى لتحقيق 3 أهداف رئيسية؛ تضمن الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، عبر تطوير النسق العمراني، وتأهيل مواقع التراث، وتحسين الخدمات البلدية.

وسيكون لمبادرات القطاع البلدي، عديد من المخرجات المهمة، لتهيئة أرضية مناسبة لحلّ المشاكلات المتعلّقة بالتشوّه البصري والنسق العمراني، كما سيكون لتلك المبادرات أثر مباشر على المحتوى المحلّيّ، من خلال خلق فرصة وظيفية لأهالي المنطقة وتحسين جودة الحياة.

ومن بين أهم أهداف قطاع الخدمات البلدية، أنسنة المدن؛ عبر إنشاء حدائق متميزة وتطوير أوساط المدن، واستثمار المسطّحات المائية لجعلها بيئة قصد جاذبة، وتحسين الطراز المعماري للواجهات، وتأهيل القرى التراثية، وتطوير محيط الحصون والقلاع.

ومن بين خطوات تحسين الخدمات البلدية في منطقة عسير، تطبيق نظام تصنيف المطاعم، وتطوير منظومة الاستثمار بالأصول البلدية، وإنشاء مركز استشفائيّ، ومتابعة أعمال النظافة والحدّ من مخلفات البناء.

وفي ما يخصّ مشروعات منظومة النقل في عسير، فتهدف إلى تحسين مستوى السلامة المرورية عبر إنشاء طريق عسير جازان المحوري بكلفة 6 مليارات ريال، والذي يعد طريقًا رديفًا لعقبة شعار وضلع والجوة، حيث سيعمل على فك الاختناقات في تلك العقبات وخصوصًا في حركة الشاحنات، كما سيربط عسير بمواقع اقتصادية وتنموية أهمها المدينة الاقتصادية والمدن العسكرية.

ومن بين مشروعات النقل في المنطقة، توسيع الطريق الساحلي بين جدة وجازان بكلفة 4 مليارات ريال، حيث سيربط عسير بمكة المكرمة وجازان بطريق سريع، وسيختصر زمن الرحلة بين مكة المكرمة وجازان.

وفي النقل الجوي، شملت المشروعات الأساسية المستكملة لمنطقة عسير، مشروع تطوير مطار أبها، وتوسعة الصالات الحالية، والذي يستهدف رفع الطاقة الاستيعابية من 1.1 مليون مسافر سنويًّا إلى 2.5 مليون مسافر، وزيادة عدد بوابات التصعيد للرحلات الداخلية إلى 4 بوابات والدولية إلى بوابتين، بمقاعد انتظار تصل إلى 750 مقعد في صالة الرحلات الداخلية و300 مقعد انتظار في صالة الرحلات الدولية.

الكاتب
cICJ2w1G9gsGHzqFOqWDGCBFqjpTbeF0SCpT5SsO.jpeg
1476 منشور

فريق التحرير


التعليقات - 0
اضافة تعليق