الدفعة الثالثة من طلاب كلية الهندسة بجامعة طيبة يبدأون دراستهم في جامعة ولاية بنسلفينيا الأمريكية.

مصدرالخبر: صحيفة خيبر الاخبارية

jBGWn1vBDjSVaDW1rbxNcTKzCH4MPEqjIClMmnTd.jpeg

المركز الإعلامي:

بدأت الدفعة الثالثة من طلاب كلية الهندسة بجامعة طيبة الدراسة في برنامج الشراكة التعليمية مع جامعة ولاية بنسلفينيا الأمريكية، ضمن برنامج التعاون الدولي الذي أبرمته الجامعة مع عدد من الجامعات العالمية.

 

وشكر معالي مدير الجامعة الدكتور عبد العزيز السراني خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله على ما يولونه من رعاية واهتمام بالتعليم ودعم برامجه وهو ما انعكس على التطور العلمي الذي تشهده المملكة، كما شكر معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى على جهوده في دعم الجامعات وتعزيز شراكتها مع الجامعات الإقليمية والعالمية لتطوير برامجها الأكاديمية والبحثية.

 

وأوضح معاليه أن البرنامج يقام بدعم كامل من القطاع الخاص، مفيداً أن الجامعة تعمل على الاستفادة من برامج الشراكات مع الجهات داخل المملكة وخارجها، كما تقوم بعمل شراكة متميزة مع القطاع الخاص لتمويل البرامج والمشروعات العلمية التي ستطور تلك البرامج وتحقق أهداف الجامعة والقطاع الخاص في نفس الوقت.

 

وأشار معاليه إلى أن الجامعة أعادت في وقت سابق تفعيل الشراكة مع جامعة ولاية بنسلفانيا، مؤكداً أن الشراكة بين الجامعة والقطاع الخاص ستعود بالنفع والفائدة على الطرفين , مبيناً أن كلا القطاعين يناقشان بشكل مستمر التعاون سواء في القطاعات التخصصية أو الصناعات المستهدفة، وكذلك دراسة احتياجات سوق العمل، وتحديد الفرص المتاحة وتقديم الدراسات الأكاديمية والتطبيقية للقطاع الخاص والإسهام في تحديد الأهداف المشتركة للقطاعين.

 

من جانبه لفت عميد كلية الهندسة بالجامعة الدكتور وسيم أرفلي الانتباه إلى أن برنامج 3+1 بالتعاون مع جامعة ولاية بنسلفينيا الأمريكية سيسهم في تطوير مهارات الطلبة المشاركين في البرنامج , مشيراً إلى أن برنامج 3+1 انطلق قبل ست سنوات كمبادرة من كلية الهندسة بجامعة طيبة لتعزيز الشراكة مع جامعات مرموقة على مستوى العالم، مفيداً أنه تخرج من البرنامج ثلاث دفعات من قسمين علميين هما الكهرباء والميكانيكا.

 

وأشار د.أورفلي إلى أن طبيعة البرنامج تتضمن دراسة الطالب لثلاث سنوات بالجامعة، فيما يقضي السنة الرابعة والأخيرة قبل تخرجه في بنسلفانيا, كما يدرس مواد مشتركة بين الطرفين تم تحديد محتواها بين الجامعتين, لافتاً إلى أن البرنامج حظي بدعم مالي ومعنوي من قبل وزارة التعليم في الفترة الماضية , والآن تقدمه الجامعة بحلّة جديدة من خلال الشراكة مع القطاع الخاص.

 

الكاتب
pSnwUUTq4GVkiqJmVE9oOg02ehTlrlpj4B4nS8p1.jpeg
599 منشور الادارة

أدم البصيلي


التعليقات - 0
اضافة تعليق

الاستفتاء

ما رأيكم بشكل الموقع الجديد؟