الحياة قرار.

MnK9Jd4HsZNU71PyB62BUNI8yLUkkOzFrpIAFZ9x.jpeg

حياتنا مبنية على مجموعة من القرارات. أنت من يحدد نوعية ذلك القرار.
سعادتك قرار !
تعاستك قرار !
زواجك قرار !
وظيفتك قرار !
إذآ القرار هو عامل مهم لتحسين نوعية الحياة التي تعيشها أنت لاغيرك.
فالقرار يعرف بأنه هو عملية اختيار من بين بدائل لتحقيق الهدف المنشود.
وبما إنه عملية يقصد به خطوات علمية وأول هذه الخطوات :الهدف من القرار (الذي أريده من هذا القرار ).

ثم الاستشارة كما قال عليه الصلاة والسلام (ماخاب من استخار وماندم من استشار )ولابد عند الاستشاره التنبه إلى من تستشير فليس من المنطق أن شخصآ لدية مشكلة مع زوجته ويقوم بإستشارة شخص غير متزوج وقس عليها في جميع الأمور ثم بعد ذلك القيام بجمع معلومات والبحث عن القرار الذي نريد اتخاذه.

ووضع هذا القرار موضع السعادة والألم بمعنى ماهي إيجابيات وسلبيات القرار وأيهما يطغى على الآخر كما ورد في قصة بلال بن رباح عندما كان يعذب من قريش بعد إعلان كلمة التوحيد عندما قيل له كيف صبرت يابلال قال (مزجت حلاوة الإيمان بمرارة العذاب فطغت حلاوة الإيمان على مرارة العذاب فصبرت )أي قام بأخذ القرار وهو البقاء على كلمة التوحيد.

ثم بعد ذلك القيام بتكثير البدائل ووضع أكثر من خيار والقاعدة تقول كلما كثرت البدائل تحسنت جودة القرار فلا تكتفي بخيار واحد أو اثنين بل أكثر عدد ممكن ثم بعد ذلك القيام بإختيار أفضل هذه البدائل بحسب طاقتك ومهاراتك وظروفك وأخيرآ وضع هذا القرار موضع التنفيذ فلا تجعله حبيس النفس أو يصبح حبر على ورق.
لابد من تنفيذ هذا القرار حتى يتسنى من تحقيق الهدف الذي من أجله اتخذت هذا القرار.
(جودتك في الحياة هي جودة قرارك )

بقلم *محمد الحجي*

الكاتب
pSnwUUTq4GVkiqJmVE9oOg02ehTlrlpj4B4nS8p1.jpeg
278 منشور الادارة

أدم البصيلي


التعليقات - 0

قم بتسجيل الدخول لتتمكن من اضافة تعليق على المقال.

الاستفتاء

ما رأيكم بشكل الموقع الجديد؟