الخجل

KzyAeX52P2bxqnhNE7oDUvNdnURVdymfgSdwOmcg.jpeg

يعتبر الخجل ظاهرة عامة وواسعة الإنتشار بين أطياف المجتمع سواء الكبير والصغير الذكر والأنثى. 

ويختلف الخجل من شخص لآخر البعض يقتصر خجله على مواقف معينة بينما آخر يخجل من المناسبات الإجتماعية أو الحديث أمام الآخرين وغيرها .

ولعلاج الخجل لابد معرفة مفهوم الخجل وأعراضه وأسبابه وطرق العلاج والوقاية منه.

وعرض أي مشكلة من غير حلول كمن يذهب للطبيب ويصف له نوع الألم فيصرف له دواء لغير الألم الذي يشكو منه!

وللخجل مفاهيم وتعاريف كثيرة نذكر بعض منها على سبيل الإجمال وليس الحصر..

الخجل/ نوع وشكل من أشكال القلق .

أو إحساس يشعر به الشخص بأنه ملئ بالأخطاء والعيوب.

وقد يكون الخجل هو ردة فعل بعدم الإرتياح بوجود أشخاص غرباء..

وتشير بعض الأبحاث أن أربعة أشخاص من عشرة ممن نقابلهم يخجلون وبنسبة ٢٥ بالمائة يخجلون خجلا مزمنا. 

ولكل داء أو مشكلة أعراض تدل عليه ومن أعراض الخجل نوعان : الأول:أعراض ظاهرة منها إحمرار الوجه إرتفاع جزئي في الحرارة أو الشعور بهروب الكلام أي عدم تجميعه. 

الثاني :أعراض عضوية ومنها جفاف الحلق سرعة نبضات القلب إرتعاش في الأيدي. 

ومن أسباب الخجل منها :

نقص بعض المهارات الإجتماعية. 

القلق الناتج من التقدير المنخفض للذات. 

الخوف من كلام الآخرين من خلال السخرية والإستهزاء بالشخص.

وللقضاء على الخجل أو الحد منه عليك أن تثق بنفسك وبإمكانياتك وقدراتك فكل شخص تختلف قدراته عن الآخر.

لا تقارن نفسك بالآخرين .

كن منفتحا وتحدث مع الناس .

المشاركات التطوعية لها دور فعال في القضاء على الخجل .

الممارسات الإيجابية اليومية. 

تذكر(لا أحد يموت من فرط الإحراج)

بقلم *محمد الخيبري*

الكاتب
pSnwUUTq4GVkiqJmVE9oOg02ehTlrlpj4B4nS8p1.jpeg
1142 منشور الادارة

أدم البصيلي


التعليقات - 0
اضافة تعليق