دائرة الفعل

o8nvGS0cz3ArtujIwc1nDpURkkiT1cBvayJRTyJb.jpeg

المتأمل لحالنا في هذا العصر يجد أنه لاتنقصنا المعرفة لاسيما تلك المعارف التي تعيننا على مقاومة الحياة بما فيها من مشقة وتعب ولا نفتقد إلى أبسط مقومات الحياة.
فنحن بحاجة ماسة الإنتقال من دائرة المعارف إلى دائرة العمل والفعل.
سواء كان هذا العمل يختص بصلاح دنيانا ومعاشنا أو الذي يوصلنا إلى الفوز بطاعة الرب سبحانه وتعالى .
فنجد ذلك في أصدق الكتب مما يعزز هذا المفهوم ألا وهو العمل .
قال تعالى(إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات )فقرن بين الإيمان والعمل لأهميته.
فالذي أعنيه هو كيف نخرج الفرد من دائرة العلم والمعرفة إلى دائرة الفعل؟
يكون ذلك من خلال طرق عديده وسوف أذكر بعض منها على وجه الإنجاز وليس من باب الحصر وهي:
*التوكل على الله وسؤاله الإعانه على العمل .
*التدرج بالعمل من الأسهل إلى الأصعب أو من الأسفل للأعلى.
*ذكر محاسن وإيجابيات ذلك العمل سواء في أمور الدنيا أو الآخرة.
*التشويق والجذب ولفت الانتباه للفعل(القيم تجذب لاتفرض)
*تعلم مهارة أو حرفة للعمل الذي تريده(حرفه في اليد أمان للغد)
*تذكر التكاليف الباهظة أثناء بقاءك بلا عمل.
*عدم طلب الكمال .
(اللهم أرزقنا الإخلاص في القول والعمل)
بقلم محمد الخيبري

الكاتب
pSnwUUTq4GVkiqJmVE9oOg02ehTlrlpj4B4nS8p1.jpeg
1128 منشور الادارة

أدم البصيلي


التعليقات - 0
اضافة تعليق